احلى اصحاب
]ωеlсσм ~

أهڷاً وَسهـڷاً بك ,

כـيآڪ آڸبآڙـے ,

ٳذآ ڪآنَتْ هذہ أۈڵ ڗيآرۃ ڷڪِ ۉ ٺوڍيـטּ آلـﭡـڛـפـيڷ

فِيْ منتدانا أضغطـے عَلـے 'تَڛجيلْ' ,

أمآ إذـآ ڪُنتِ ۈآحِدَهْ مِنْ مُبڍ۶ـآتُڼآ

ۈٺـوديـטּ آڷڍכֿـۋڵ ڶڶمُـטּـٺڍـے

ٳضغَطِـے عَلے 'دُخول'

ڼڛـ۶ـڍ بِـ ڒؤيتُڪ =)

∫» استمتعي معنا !

احلى اصحاب

الصدآقه ورده عبيرهآ الأمل ورحيقهآ الوفآء ونسيمهآ الحب وذبولها الموت
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالتسجيلدخول
شاطر | 
 

  الحديث العاشر من كتاب السبعين حديثاً

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ام نبيل
عضو مجتهد
عضو مجتهد


المشاركات: 391
نقاط: 2295
التقييم: 3
تاريخ التسجيل: 10/10/2013
العمر: 59

مُساهمةموضوع: الحديث العاشر من كتاب السبعين حديثاً   31/10/2013, 20:40






بسم الله الرحمان الرَّحيم


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته



الحـدِيثُ العاشِر :: مشْروع بُستـان السُّنـة ~









~ [[ الحدِيث]] ~


عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : (( إذا مَات الإنسَانٌ انقطعَ عمَلُه إلا مِن ثلاثْ : صدَقة جاريَة ، أوْ عِلم ينتفِعُ به ، أوْ ولدٌ صالِحٌ يدعوُ له )) رواه مسلم


~ [[ حديثٌ مشابه ]] ~


عن أبي هريرة ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " إنَّ مِما يلحَقٌ المُؤمِن منْ عَملِه وَحسنَاتِه بَعْد مَوْتهِ علمًا علمُه وَنشرُهُ ، أوْ وَلدًا صَالِحًا ترَكهُ ، أوْ مَسجِدًا بناَهُ ، أوْ بيتَا لابنِ السَبيل بناهُ ، أوْ نهرَا كرَاهُ ، أوْ صدَقة أخرْجهَا مِن مَالِه في صِحتِه وَحياته تْلحقُه مِن بعْد مَوتِه "


~ [[ معانِي المُفردات ]] ~


الصدقة الجارية: المستمرة بعد الموت، كالوقف، وبناء المساجد ونحوها، فيبقى الأجر ما بقيت منفعة الصدقة.


~ [[شرْح الحدِيث للعلاَّمة ابن عثيمين -رحمهُ الله- ]] ~


* ما معنى الحديث الشريف ( إذا مات ابن آدم انقطع عمله إلا من ثلاث صدقة جارية أو علم ينتفع به أو ولدٍ صالح يدعو له ) ؟

* الجواب :

معروف أن الإنسان إذا مات فإنه ينقطع عمله لأنه مات والعمل إنما يكون في الحياة إلا من هذه الأمور الثلاثة .



* الأوَل : لأنه هو السبب فيها الصدقة الجارية وهي الخير المستمر مثل أن يوقف الرجل بستانه على الفقراء أو يوقف عقاره على الفقراء فإن الفقراء ما داموا ينتفعون بهذا العطاء أو ينتفعون بثمرة هذا البستان فإنه يكتب له وهو أجر حاصل بعد موته لكن هو السبب في إيجاده .


* الثاني : العلم الذي ينتفع به بأن يعلم الناس ويدلهم على الخير وعلى فعل المعروف فإذا علم الناس وانتفعوا بعلمه بعد موته فإن له أجرهم من غير أن ينقص من أجورهم شيء لأن الدال على الخير كفاعل الخير وهذا دليل على بركة العلم وفائدته في الدنيا والآخرة .



* الثالث : وهو الولد الصالح الذي يدعو له بعد موته فلأن الولد من كسب الإنسان وقال عليه الصلاة والسلام في الحديث ( أو ولد صالح يدعو له ) .. لأن غير الصالح لا يهتم بنفسه فلا يهتم بأبيه أو أمه وفيه إشارة إلى أنه من المهم جداً أن يربي الإنسان أولاده تربية صالحة حتى ينفعوه في حياته وبعد مماته وفي قوله صلى الله عليه وسلم ( أو ولد صالح يدعو له ) إشارة إلى أن الدعاء للأب أو لغيره من الأقارب أفضل من أن يقوم الإنسان بعبادة يتعبد لله بها ويجعل ثوابها لهم لأن النبي عليه الصلاة والسلام لم يقل أو ولد صالح يصلى له أو يصوم له أو يتصدق له مع أن سياق الحديث في العمل انقطع عمله إلا من ثلاث فلو كان عمل الإنسان لأبيه بعد موته مما يندب إليه لبينه النبي صلى الله عليه وسلم وأيضاً يكون دعاء الإنسان لوالديه أفضل من أن يسبح أو يقرأ أو يصلى أو يتصدق ويجعل ثواب ذلك لهم والإنسان محتاج إلى العمل الصالح فليجعل العمل الصالح لنفسه وليدعُ لوالديه بما يحب ولا يعني قوله صلى الله عليه وسلم أو ولد صالح يدعو له أنه لو دعا له غير ولده لم ينتفع به..


بل دعاء أخيك المسلم نافع لك ولو كان ليس قريباً لك قال الله تعالى ( وَالَّذِينَ جَاءُوا مِنْ بَعْدِهِمْ يَقُولُونَ رَبَّنَا اغْفِرْ لَنَا وَلإِخْوَانِنَا الَّذِينَ سَبَقُونَا بِالإِيمَانِ وَلا تَجْعَلْ فِي قُلُوبِنَا غِلاًّ لِلَّذِينَ آمَنُوا رَبَّنَا إِنَّكَ رَءُوفٌ رَحِيمٌٌ ) فوصف الله هؤلاء الأخيار بأنهم يدعون لأنفسهم ولإخوانهم الذين سبقوهم بالإيمان وهذا يشمل إخوانهم الأحياء والأموات وقال النبي عليه الصلاة والسلام( ما من مسلم يموت فيقوم على جنازته أربعون رجلاً لا يشركون بالله شيئاًَ إلا شفعهم الله فيه )..


حيث بين النبي صلى الله عليه وسلم أن الميت ينتفع بدعاء المصلين عليه ويكون قوله صلى الله عليه وسلم في الحديث ( أو ولد صالح يدعو له ) مبنياً على أن الولد الصالح الذي هو بضعة منه كأنه هو نفسه ولهذا قال ( انقطع عمله إلا من ثلاث ) فجعل دعاء الولد لأبيه من عمل الأب وقد استدل بعض الناس بهذا الحديث على أنه لا يجوز إهداء القرب للأموات قالوا لأن النبي صلى الله عليه وسلم قال ( انقطع عمله إلا من ثلاث )..

ولكن في الاستدلال هذا نظراً لأن النبي عليه الصلاة والسلام قال ( انقطع عمله ) ولم يقل انقطع العمل له فلو أن أحداً من الناس غير الابن أهدى ثواب قربة إلى أحد من المسلمين فإن ذلك ينفعه لو أنك حججت عن شخص ليس من آبائك وأمهاتك نفعه ذلك وكذلك لو اعتمرت عنه أو تصدقت عنه فإنه ينفعه على القول الراجح.

~ [[ من فوائِد الحديثْ ]] ~


أشار إليها : علي بن يحيى الحدادي [b][b][b]إمام و خطيب جامع عائشة - الرياض -[/b][/b][/b]


1- إذا مات ابن آدم انقطع عمله فعليه أن يستكثر من العمل الصالح قبل موته.

2- من فضل الله تعالى أن جعل للعبد سبباً يتجدد له به الثواب بعد موته.

3- مما يبقى به الثواب بعد الموت:
أ- الصدقة الجارية كـ بناء المساجد وحفر الآبار وطباعة الكتب النافعة، وسائر الأوقاف التي وقفت على مقتضى الشريعة.
ب- العلم النافع هو العلم الشرعي الذي يعلمه للناس فيحملونه عنه، أو يؤلفه في الكتب، ويبقى بعد موته.
ج- الولد الصالح لأن الأبوين كانا سبب وجوده، وفي هذا حث على العناية بالأبناء وتربيتهم التربية الإسلامية الصالحة حتى يكونوا من أسباب تجدد الثواب بعد الموت.


4- من خير ما يقدم للميت المسلم بعد موته من الأحياء الدعاء الصادق له بما فيه خير له كالدعاء له بالرحمة والمغفرة والفوز بالجنة والنجاة من النار ونحو ذلك من الأدعية.

5- قوله صلى الله عليه وسلم ( أو ولد صالح يدعو له ) ليس له مفهوم أي ان الدعاء النافع ليس هو الذي لا يصدر إلا من الولد بل لو دعا غير الولد نفعه ذلك إن شاء الله ولهذا شرع للمسلمين أن يصلوا على الجنائز ولو لم تكن جنائز آبائهم والصلاة عليها دعاء.

6- في الحديث الإشارة إلى فضل الزواج والحث عليه وعلى كثرة النسل طلباً للذرية الصالحة.

~ [[إشارةٌ مهمَّة ]] ~
من محاضرة للأستاذ فريد شكري - بتصرُف .


هذا الحديث يُعيد الإعتبار لعوالم ثلاثة مهمَّة هي التربية والعلم التكافل الاجتماعي ، على النَّحو التالي :


- عالم الأشياء وهو مجال التكافل الاجتماعي في قوله صلى الله عليه وسلَّم "صدقة جارية" .
- عالم الأفكار وهو مجال الإنتاج المعرفي و الفكري في قوله صلى الله عليه وسلَّم "علم يُنتفع به" .
- عالم الأشخاص أو مجال التربية في قوله صلى الله عليه وسلَّم "ولد صالح يدعو له".

نجدُ للأسف الشديد أن هذه القيم قد ضاعت في مجتمعاتنا الاستهلاكية، فأصبح تدريس الابن ومأكله ومشربه أسبق من تربيته تربية دينية صالِحة ، و أصبح الناس يتقاعسون أيما تقاعس في التصدق وهم ينفقون بسخاء شديد على أنفسهم، و أصبح لاعب الكرة، و أصحاب الطرب معززين مُكرّمين مشهُورين ، أما العالم فلا يُسمع به ولا مكانة لهُ عند العوام إلا من رحِم الله .. فهلاَّّ عودة يا أمَّة الإسلام لدينكم ، فقد ابتغيتم في غيرِه عزَّة وانظروا بما عادتْ به عليكُم بغيتُكم !


.. اللهمَّ رُدنا إليكَ رداً جميلا ~


* لا تنسوْنا من طيِّب دُعاءكم~











































الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

الحديث العاشر من كتاب السبعين حديثاً

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
احلى اصحاب  ::  :: -